إثر تعزيز الرقابة الداخلية والذاتية

انخفاض متدرج في أعداد الشكاوى الواردة لمكتب المراقب العام في 2011م


الثلاثاء 12 يونيو 2012

أظهرت دراسة لمجموع التقارير الشهرية الصادرة عن إدارة المكاتب التمثيلية بمكتب المراقب العام لوزارة الداخلية لعام 2011 انخفاضاً متدرجاً في عدد الشكاوى الواردة للمكتب خلال العام.

 

وتبين الإحصاءات أن الشكاوى الواردة للمكاتب التمثيلية لمكتب المراقب العام في المحافظات قد بلغت في شهر يناير 2011 (118) شكوى، بينما انخفضت في معظم الشهور التالية حتى وصلت شهر ديسمبر 2011 إلى (65) شكوى.

 

وأفادت أن شهر أكتوبر من العام نفسه كان أقل الشهور استقبالا للشكاوى حيث بلغت (51) شكوى، وتشير الإحصاءات أن مجموع الشكاوى التي تلقاها المكتب من المواطنين خلال عام 2011 كان (1036) شكوى أنجزت جميعها إما على الفور أو من خلال المتابعات الدورية.

 

وبتوزيع الشكاوى على المحافظات تظهر الدراسة أن محافظة غزة كانت الأكثر استقبالا للشكاوى إذ بلغ عدد الشكاوى التي تلقاها مكتب محافظة غزة (335) شكوى، يليها محافظة الشمال بعدد (180) شكوى، ثم محافظة الوسطى (158) شكوى.

 

فيما بلغت الشكاوى التي تلقاها مكتب محافظة رفح (130) شكوى، وكانت أقل أعداد الشكاوى في محافظة خانيونس (120) شكوى . كما تشير الإحصائيات أن الشكاوى التي تلقاها مكتب المراقب العام عبر دائرة الشكاوى المركزية بلغت (115) شكوى.

 

وفي تعليقه على الإحصاءات الواردة في التقارير أفاد العقيد ماهر بنات مساعد المراقب العام لشئون المكاتب التمثيلية، أن إدارته تستقبل الشكاوى يوميا وتعمل على متابعتها بشكل فوري دون تأجيل أو تسويف.

 

وأشار العقيد بنات إلى استخدام إدارته جميع الوسائل المتاحة سواء عبر الاتصال الهاتفي أو المخاطبات الرسمية أو من خلال المتابعة الميدانية بعيدا عن الجمود والبيروقراطية، وكل ذلك في سبيل رفع الظلم وإحقاق الحقوق وتقويم الأداء وتطويره في المؤسسة الأمنية.

 

وفيما يتعلق بأسباب تناقص أعداد الشكاوى، أوضح العقيد بنات أنه راجع إلى دور المكتب في تعزيز ثقافة الرقابة الداخلية والذاتية في المؤسسة الأمنية مما أدى إلى تناقص الشكاوى كما ونوعا قياسا بالأعوام السابقة.


جميع الحقوق محفوظة لدى وزارة الداخلية - مكتب المراقب العام © 2012