رحلة ترفيهية لنزيلات مركز إصلاح و تأهيل غزة-أنصار


الخميس 26 يونيو 2014



نظمت مديرية الإصلاح والتأهيل في وزارة الداخلية والأمن الوطني بالتعاون مع جمعية تنمية الأسرة والمجتمع والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، رحلة ترفيهية لـ 30 نزيلة بمركز إصلاح وتأهيل أنصار للنساء في إحدى الاستراحات على شاطئ بحر خانيونس.

وفي هذا الصدد قالت النقيب أمل نوفل مدير مركز إصلاح وتأهيل أنصار النساء - في حديث لموقع الداخلية -: "إن الرحلة تأتي ضمن مخيم مشاعل التحرير للنزيلات الذي سيتسمر ثلاثة أيام"، مؤكدة على معاينة المكان مسبقاً من قبل وحدة الأمن المرافقة لضمان مطابقته للشروط الأمنية.

وشملت الرحلة عدداً من الفقرات والنشاطات والألعاب الترفيهية والاسكتشات المسرحية والأناشيد الهادفة، قامت بأدائها النزيلات.

وأشارت نوفل أن الرحلة تأتي من باب الترفيه عن النزيلات وضمن الخطط والبرامج والنشاطات المعدة للتأهيل، للمساهمة في إعادة دمج النزيلات في المجتمع بعد خروجهن من مراكز الإصلاح والتأهيل وحثهن على السير في الطريق المستقيم.

إصلاح لا عقاب

وأوضحت "نوفل" أن المركز ينظر إلى النزيلة نظرةً إنسانية حضارية، فيسعى إلى جعل السجن إصلاحاً وليس عقاباً من خلال برامج الدعم النفسي والاجتماعي المتمثلة في المسابقات الترفيهية والأيام المفتوحة والرحلات.

وأضافت أن وزارة الداخلية جهة إصلاحية أكثر منها جهة تنفيذ عقاب، تسعى إلى إصلاح الفرد في كثير من المجلات والجوانب النفسية والعقائدية والبدنية المقدمة للنزيلات.

وأشارت إلى أن التطور كان على مستوى الخدمات والجو النفسي للنزيلات إلى جانب التأهيل المجتمعي للنزيلات في سبيل تهذيبهن وجعلهن صالحات في المجتمع، وذلك بالتعاون مع جميع الجهات المختصة في هذا المجال من مؤسسات حقوق الإنسان وغيرها.

تطور ملحوظ

ولفت نوفل إلى أن المراكز شهدت تقدماً نوعياً ملموساً على مستويات عديدة خلال السنين الماضية، مبينة أن وزارة الداخلية دأبت منذ اللحظات الأولى لتوليها إدارة الجبهة الداخلية في القطـاع على تطبيق كـافة القوانين التي تكفل الحياة الكريمة للنزلاء في مراكز الإصلاح والتأهيل المنتشرة في كافة محافظات القطـاع من شماله إلى جنوبه.

من جانبهن شكَرن النزيلات مديرية الإصلاح والتأهيل على هذه الرحلة المميزة التي تعكس مدى الاهتمام بالارتقاء بالنزيلات.


جميع الحقوق محفوظة لدى وزارة الداخلية - مديرية الإصلاح والتأهيل © 2012